&  
23/10/2017

 

المستشار . محمد الشرقاوي الاعلام العربي بحاجه إلى إصلاح شامل ويمر الان باخطر مراحله

المستشار . محمد الشرقاوي الاعلام العربي بحاجه إلى إصلاح شامل ويمر الان باخطر مراحله
قال أمين عام اتحاد الإعلاميين العرب د.محمد الشرقاوي خلال حوار مع رئيس التحرير د. زهير العباد، ان للكويت دورًا إنسانيًا رياديًا وغير مسبوق قدمت خلاله نموذجًا متميزًا في الإغاثة الإنسانية ومساعدة الشعوب، بقيادة أمير الكويت، الذي لا يدخر جهدًا في مساعدة محتاج أو منكوب. وأشاد بعطاء الشيخ صباح الأحمد الإنساني، الذي يعد من أروع الأمثلة في البذل والعطاء والإحسان، مؤكدا أن سمو أمير الكويت يستحق لقب فارس العطاء الإنساني بجدارة، وجائزة نوبل،  تقديرًا لعطائه الإنساني الذى يستحق منا أن نشيد به وأن نسجله للتاريخ، وحقق إنجازات إنسانية عظيمة ساعدت في تنمية قطاعات عديدة داخل البلدان العربية وهو أمر يبعث على الفخر والاعتزاز، "سبأ نيوز " تعيد نشر   نص حوار . الأمين العام لاتحاد الإعلاميين العرب لجريدة الكويتية اليومية 
 
●  في البداية.. من أنت هل لنا ان نتعرف على بدايات مشوار العمل الاعلامي؟ 
 
محمد الشرقاوي إعلامي مصري وأشغل الامين العام لاتحاد الاعلاميين العرب، كانت بدايتى مع الاعلام منذ الصغر فقد توليت الاذاعة المدرسية طوال ست سنوات متتالية اثناء دراستى للمرحله الاساسية والثالنوية منذ ان كان عمري 12 عاما وقد بدات الكتابة للصحف المصرية والعربية وانا لم اتخطَ ال 18 عاما ونشر اول تقرير لي بــ ( المجلة العربية ) بالمملكة العربية السعودية في عام 1989م وانا طالب بالمرحلة الثانوية ثم بعد تخرجي من الجامعة 1994م امتهنت المهنة بعدة صحف مصرية، منها الاحرار- والاسبوع - وصوت الامة - واخبار الادب - وروز اليوسف  - بخلاف عده مقالات وتقارير في صحف عربية ومصرية الاهرام المصرية والجمهورية والمصري اليوم ثم قمت برئاسة تحرير جريده مصر الان في الفتره من 2006 حتى 2009 م وتتلمذت على ايدي اساتذه كبار ادين لهم بالفضل بعد الله سبحانه وتعالى الاستاذ عبدالله حشيش والاستاذ وائل الابراشي والاستاذ محمد السايس وغيرهم .
 
وسرعان ما اتجهت للعمل بالقنوات الفضائية لدي قناة دريم والمحور والنجاح كرئيس تحرير برامج ثم مقدم برامج فقدمت برنامج القضية وبرنامج طريق النجاح وبرنامج صالون الشرقاوي وذلك في الفترة من 2007م حتى 2010 م.
 
ثم قمت بمشاركة بعض الزملاء الاعلاميين المصريين بانشاء الجمعية المصرية للثقافة وتنمية الاعلام في عام 2009م التابعة لوزارة التضامن المصرية ونلت شرف نائب رئيس مجلس الادارة منذ عام 2016 حتى تاريخه.
 
ثم قمنا بالمشاركة مع بعض الاعلاميين العرب بانشاء اتحاد الاعلاميين العرب في ديسمبر 2009م وبدأنا في الاجراءات ولكن تم التفعيل بشكل مهنى ورسمي ينايرعام 2011م  . 
 
الواقع الإعلامي
 
● ماهو تقييمك للواقع الاعلامي العربي الان ؟
 
يمر الاعلام العربي الان باخطر مراحله إذ إنه يعاني الاستقطاب، وسيطرة رأس المال، والبُعد عن الواقع، وفقدانه المصداقية، نتيجة حالة عدم الاستقرار التي نتجت عن ما يسمي بالثورات العربية، ونطالب بضرورة التأكيد على المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، حفاظاً على المجتمعات من الانقسام. في الوقت الذي قدر خبراء وعاملون في قطاع الحماية وأنظمة شبكات الإنترنت، حجم الهجمات الإلكترونية التي تنفذ على الشبكة الدولية بواقع 16 هجمة في الثانية أن الحروب الافتراضية تقتضي التعامل معها من خلال كونها أصبحت واقعاً حاضراً إلى جانب الحروب التقليدية، وأن حماية شبكات الدول ووسائل الإعلام أصبحت أمراً ضرورياً يستوجب الانتباه إليه من خلال التصدي لخطر الهجمات الافتراضية. فالزخم الإخباري والمعلوماتي، الناتج عن الانتشار الكثيف لمصادر نقل المعلومات عبر القنوات الإعلامية المتعددة التقليدية والجديدة، «محنة وفرة المعلومات»، بات يتطلب وضع آليات مبتكرة للفرز والاختيار، يتم على ضوئها تكوين الرأي ثم اتخاذ القرار. العالم العربي يجد نفسه وسط ثورة إعلام ومعلومات فوق الطاقة وفوق المستطاع، حيث ارتفع عدد القنوات الفضائية خلال ثلاث سنوات فقط من 700 محطة فضائية عربية في عام 2010 إلى 1310 محطات في عام 2014 مثلا ، ومن 34 قناة إخبارية إلى 66 قناة، بالإضافة إلى الأعداد الهائلة من الصفحات والمواقع الإلكترونية والحسابات الإلكترونية عبر الوسائط الاجتماعية المتعددة».
 
إننا نري احتياج الإعلام العربي المعاصر إلى إصلاح شامل. كما أوصى بإنشاء هيئة مستقلة من الخبراء والاعلاميين المحترفين لمراقبة أداء الاعلام، ووضع مبادئ توجيهية وتقديم ردود فعل مستمرة للاعلاميين والمؤسسات الاعلامية ومن هنا برزت فكرة انشاء وتكوين اتحاد الاعلاميين العرب الذي اشرف بتحمل مسئولية الامانة العامة به.
 
استراتيجية 
 
● حول اتحاد الاعلاميين العرب ماهي استراتيجية العمل القادمة ؟ 
 
اتحاد الاعلاميين العرب تم انشاؤه عام 2009م وبدأ تدشين أول مهرجان له في 18 يناير 2011م قبيل ثورة 25 يناير في جمهورية مصر العربية وهو اتحاد يعمل على تمكين الاعلاميين في مجالات الإنتاج الفكري في الادب في الوطن العربى، في أداء رسالتهم في بناء المجتمع  وفي تحقيق الوحدة الاعلامية العربية الشاملة وفي الإسهام في إقرار السلام العربي والعالمي وإثراء الحضارة العربية والحفاظ على اللغة العربية ورفع مستواها بين أبناء الوطن العربي بعد انحطاطها على صفحات الانترنت والعمل على رفع مستوى الإنتاج الفكري في الاعلام ورعاية حقوق أعضاء الاتحاد والعمل على ترقية شئونهم الأدبية والعادية وضمان حرية التعبير الملتزم بالوطنية المصرية والقومية العربية والقيم الدينية والإنسانية وتقبل الاخر .
 
ونعكف حاليا على خطة منظمه ودقيقة لمساعدة الأعضاء على إظهار مواهبهم المتباينة وتنميتها والمعاونة في نشر مؤلفاتهم في الداخل والخارج  تشجيع الكتاب الشبان على إبراز طاقات الإبداع فيهم ومساعدتهم على نشر إنتاجهم وترويجه والعمل على تنشئة أجيال من الكتاب لتنطلق من قاعدة التراث القومي والأصالة العربية وتتفاعل مع تقدم العصر ومنجزاته  الدفاع عن حقوق المؤلفين في الجهات الحكومية والأهلية وتطوير اللوائح والتشريعات التي تخدم مهنة الاعلام والتعاون مع الجمعيات والروابط العامة في ميادين الاعلام كل في مجاله لتحقيق هذه الأهداف وتنسيق جهودها في هذا السبيل وعقد المؤتمرات والحلقات والندوات في مجالات الاعلام والمشاركة فيها وتوثيق الصلات بين الاتحاد والهيئات المماثلة في الوطن العربي وفي سائر أنحاء العالم  محاولة الربط بين الاعلاميين المغتربين من العرب وبين الوطن الأم.
 
ولذلك قمنا باعتماد مكاتب للاتحاد في الدول العربية تسهيلا على الاعلاميين العرب فقمنا باعتماد مكتب الجزائر برئاسة الدكتور محمد الصغير كاوجه ومكتب تونس برئاسة د. محمد صالح قادري  ومكتب الاردن برئاسة د. ماهر عربيات  ومكتب لبنان برئاسة الاعلامية مي قوزي ومكتب الكويت برئاسة د. زهير العباد وحاليا ندرس اعتماد مكتب السعودية ومكتب الامارات ومكتب العراق ومكتب المغرب ومكتب البحرين .
 
لغه الحوار
 
● كيف تري لغه الحوار الإعلامي فى بعض الأجهزة الإعلامية العربية؟ وماهي أسباب تدني لغه الحوارا ت والنقاشات الإعلامية؟ وماهي طرق العلاج؟ 
 
- عندما تصبح اي مهنة في العالم مهنة من لا مهنة له قل على الدنيا والمهن السلام هذا ملخص ما نحن فيه، لقد اصبحت هذه المهنة مهنة لكل الناس وخاصة بعد ما يسمى ثورات الربيع العربي وظهور الاعلام المدفوع مقدما (السبوبة) فبقليل من المال لاحد مؤسسات الاعلام للاسف تصبح خلال 24 ساعة ناشطا سياسيا وهذا ناشط اعلامي ناهيك عن التخبط في ثورة الانترنت وسوء استخدامه بيكفي ان تنشئ صفحك باسمك تدون تعريف لك انك ( خبير اعلامي ) او (  مستشار اعلامي ) وايضا تسهيلات اصدار التراخيص للصحف في بعض البلاد العربية جعل اصحاب مهن اخري غير اعلامية بالمرة تصبح اصحاب صحف واصحاب قنوات ومحطات اذاعية ومواقع اليكترونية كيف لي كممتهن ان اتقبل ان يكون عامل الصرف الصحي او النقاش او مقاول البناء أصحاب صحف لخدمة مصالحهم الشخصية، مع كامل احترامي لمهنهم جميعا في مهن تستحق الاحترام ولكن تخيل كيف تكون لغه الحوار او النقاش من خلال هذه الوسائل التى يمتلكونها، زياده على ذلك تدنى مستوي التعليم في بعض البلاد العربية والغزو الثقافي المنظم والموجه من الغرب، والذي نقلده تقليدا اعمي دون بحث ودراسة وهل يتفق مع ثقافاتنا وهويتنا، فيكفي ان تنظر الى اي جهاز ذكي مع اي عربي الان وانظر اهتماماته ومحتويات هاتفه تستطيع ان تحكم الى اين وصلت لغه الحوار، بعد كل هذا تسألنى كيف اري لغه الحوار واسباب تدنى اللغه – اليك مثال اخر انني احزن جدا عندما التفت الى اسماء المحلات في زاياراتى للبلاد العربية اجدها اغلبها اسماء غير عربية بالمرة يا اخى لدينا الان جيل كامل من الشباب تربي على اندثار اللغة العربية وطمس الهوية الثقافية العربية رغم ان اللغه المستوردة تكونت حضاراتهم وتفوقهم العلمى على ايدي اجدادنا العرب في الطب والكيمياء والفيزياء وكل العلوم .
 
اما بخصوص العلاج لهذه المشكلة فإننا نري بذل المزيد من الجهد من الخبراء والمختصين الحقيقيين لمحاولة تصحيح المفاهيم والحفاظ على الهوية العربية والتعريف باداب الحوار وتقبل الرأي الاخر وتكاتف كافة الهيئات والمؤسسات المعنية لتوحيد صف الكلمة الاعلامية العربية وعوده تنمية الانتماء الوطنى والتعريف بتاريخ وجغرافيا الامة العربية ومواجهة حروب الغزو الثقافي والفكري المتعمد وطبعا نحن اول الهيئات المعنية بذلك .
 
الإرهاب
 
● فكر التشدد والارهاب يتغلغل الى فكر وعقول الشباب العربي عبر وسائل الاعلام الموجهة، كيف لنا ان نواجه ذلك عبر وسائل الاعلام؟
 
موضوع خطير جدا وسؤال اشكرك عليه، خاصة واننى اترأس الان ايضا المركز العربي الدولى لمكافحة الارهاب والتطرف منذ 6 شهور فقط وهو احدي مؤسسات اتحاد الاعلاميين العرب، ويضم خبراء متخصصين في الاعلام الامنى والاعلاميين المتخصصين في مواجهة الارهاب والتطرف ونحن نري من وجهة نظرنا ان أخطر انواع الارهاب هو الارهاب الفكري ( الفكر الذي يغذي العقول ) وليس خفيا على احد ظهور بعض الوسائل الاعلامية المرئية والمقرؤة التى تمولها جماعات لها اهداف معينة وتبث سمومها لغزو عقول الشباب تيقنا منهم ان الشباب عماد اي امة وهذا صحيح لانهم استغلوا الفراغ الفكري والتعليمي والثقافي واهمال بعض الدول لقطاع الشباب مع انتشار البطالة وسوء الاقتصاد في بعض جغرافيا الوطن العربي استطاعت هذه الجهات والجماعات التسلل بهدوء محكم ومدروس الى عقول هؤلاء مع غفلة واهمال تام من جانبنا نحن وهذه حقيقة!!
 
ولمواجهة هذا التغلغل علينا جميعا ان نعترف بتقصيرنا واهمالنا للشياب لابد من هذا الاعتراف لانه هو بداية التصحيح كما علينا ان نمنحهم الفرصه الكاملة لافراز طاقاتهم الابداعية والفكرية واننى اري اننا نملك ثروة هائلة في هذا القطاع 
 
ياسيدي حتى في المجال الاعلامي بكل وسائلة حق هؤلاء مهضوم القائد الحقيقي في اي كيان هو من يمنح الفرصة للشباب لا ان يستولي على طاقاتهم وابداعاتهم وتضيع اعمارعم فى انتظار الفرصة  وقس على ذلك فى كل المجالات 
 
نحن مثلا منذ البداية فى اتحاد الاعلاميين العرب نمنح الفرصة كاملة للشباب وعندما وجدوها ابدعو فعلا .
 
ايضا لابد من ثورة اعلامية لدي مؤسساتها من اعاده الهيكلة والاهداف والتخطيط الجيد لمواجهة الفكر المتشدد والارهاب اذكر انه في فترة الثمانينيات قدم التلفزيون المصري الرسمي برنامجا رائعا تحت اسم ( ندوه للرأي ) كان ناجحا جدا فى مواجهة الفكر بالفكر والنقاش بالنقاش والحوار الهادف لا اعرف سر توقفه وعدم عودته الان، اننا نري ان الفكر المتخلف والمتشدد لا تصلح معه المواجهات الامنية فقط من وجهة نظرنا والانجع له المواجهه الفكرية ونحن لدينا الكفاءات والخبرات الاعلامية في العالم العربي وقادرون على ذلك فقط امنحوهم الفرصه وامنحوها للشباب ... نتمنى ذلك.
 
تقنيات
 
● تقنيات الاعلام تتطور يوميا وتتطور معها محتويات الرسائل الاعلامية في العالم.. بينما لاتزال محتويات ومضامين البرامج الاعلامية العربية كما هي.. كيف تري إمكانية ملاحقة ركب التطور في عالمنا العربي؟
 
هذا سؤال تحتاج اجابته الى صفحات او مجلدات ومع هذا علينا أن نتساءل ماهو مفهوم التطور، أولا رؤيتنا من خلال خبراتنا تتلخص اننا بعيدون عن التطور المقصود كيف هم وكيف نحن؟
 
هم يهتمون بـ (الكيف) نحن نهتم بـ (الكم) 
 
هم يستقلون الصاروخ ونحن مازلنا نستقل السلحفاة 
 
هم يهتمون بالمضمون ونحن نهتم بالقشور 
 
الموضوع لايمكن اختصاره في اجابة مختصره ومع هذا تتلخص الأسباب في :
 
السبب الأول: شيخوخة المسؤولين:
 
ابتُلينا بمؤسسات رسمية وخاصة تعبد نظام ( الأقدمية ) فى كل شيئ ، الذي تُمثله الكلمة الأبدية الممطوطة الغير مفهومة من طرفهم ومن طرفنا أيضاً : الخبرة ..
 
السبب الثاني: توجيه (عبثي) لرؤوس الأموال:
 
أغلب رجال الأعمال لدينا عندهم تصوّر عجيب أن الإقتصاد القوى القائم بشكل أساسي على التبادل التُجاري هو الذي يقود إلى الرفاهية التقنية .. والواقع أن العكس هو الصحيح: الطفرة التقنية هي التى تقود كل دول العالم إلى الإقتصاديات القوية ..
 
السبب الثالث : إعلام ضائع:
 
القنوات التي تُقدم مواد إعلامية هادفة لأمور تقنية وعلمية ووثائقية فى العالم العربي ، فى أغلبها قنوات أجنبية تم تعريبها ، أو تستقي المواد الأجنبية وتترجمها للعربية .. لا يوجد قنوات علمية أو تقنية عربية 100 % على حد علمي .. لو كنت تعرف واحدة ، من فضلك أخبرنا بإسمها 
 
السبب الرابع : تعليم مُتواري:
 
خطط تطوير التعليم العربي الفعّالة  تظل حبراً على ورق شكلاً وموضوعاً .. اللهم إلا إذا كان لدينا دولة أو دولتين قامت بإدخال ( الآيباد ) إلى المدارس والجامعات الحكومية والخاصة ، بهدف أن نظهر أمام العالم بأننا قوم مُتحضرين فعلاً ، وأن أبناءنا يستخدمون الاجهزة اللوحية كما يفعل أبناء السادة فى مانهاتن ولندن ..
 
ولكن ربط التعليم بالصناعة والبحث والإبتكار ؟ .. تطوير المُحتوى التعليمي المدرسي والجامعي نفسه لكي يتماشى مع العصر؟ .. لا جديد على الإطلاق .. نفس مُحتوى الكُتب التعليمية والمصادر الجامعية منذ خمسينات القرن الماضي ، ولكن بأوراق مُلوّنة .. فى الوقت الذي يُنفق فيه الغرب والشرق مليارات مُمليرة لتطوير التعليم وربطه بالصناعة والبحوث والتقنية .. 
 
السبب الخامس : واقع غير مؤسسي :
 
الإبداع موجود بالفطرة فى هذه البلاد ، وهذا مبدأ أنا أؤمن به بشدة .. إلا أن غياب المؤسسات التى تحتضن هذا الإبداع ، وتقوم بمُتابعته وتسويقه وتطويره يؤدي إلى النتيجتين المأساويتين :
 
إما هجرة هذه العقول إلى دول بها مؤسسات تحترم الإبداع وترعاه .. أو أن تظل هذه العقول فى بلادنا ، وتنطفئ إبداعاتها وقدراتها تدريجياً ، حتى تنضم إلى ملايين العقول النمطية السائدة فى هذه المُجتمعات .. وتُشارك فى تخلفها وتراجعها بشكل أكبر !
 
وانظر الى المحتوى العربي على شبكة الإنترنت ، والذي يُعتبر مؤشراً للتعامل مع الادوات التقنية الأساسية فى عصرنا هذا ( الانترنت – الحواسيب – الاجهزة اللوحية – الهواتف الذكية – إلخ ) هو 3 % من المُحتوى العالمي .. على الرغم من أن اللغة العربية هي اللغة رقم ( 5 ) من حيث الاستخدام فى العالم الرقمي. 
 
حلول
 
● لدينا جامعة الدول العربية وهناك استراتيجة عمل اعلامي متفق عليها لتطبيقها في اعلامنا العربي ولكنها غير مفعلة، ماهي وجهة نظركم للاسباب وماهو الحل؟ 
 
جامعة الدول العربية فعلا تهتم بذلك والسادة وزراء الاعلام العربي مع السيد احمد ابوالغيط الامين العام للجامعه يهتمون بهذا الملف وخاصة في اجتماعهم الاخير في يوليو الماضي 2017م وتم اتخاذ قرارات هامة منها تفعيل ميثاق شرف الاعلام العربي وتوحيد صف الكلمة الاعلامية العربية ومواجهة الفكر المتطرف اعلاميا وهو ما نادينا به منذ 3 سنوات ماضية مع بعض الهيئات الاعلامية المختصة.
 
قائد
 
● اختيار سمو أمير دولة الكويت قائدا دوليا للعمل الانساني.. ماهي كلمتكم في هذا الاختيار الدولي؟
 
إن للكويت دورًا إنسانيًا رياديًا وغير مسبوق قدمت خلاله نموذجًا متميزًا في الإغاثة الإنسانية ومساعدة الشعوب، بقيادة أمير الكويت، الذي لا يدخر جهدًا في مساعدة محتاج أو منكوب، مشيدة بعطاء الشيخ صباح الأحمد الإنساني، الذي يعد من أروع الأمثلة في البذل والعطاء والإحسان. إن سمو أمير الكويت يستحق لقب فارس العطاء الإنساني بجدارة، تقديرًا لعطائه الإنساني الذى يستحق منا أن نشيد به وأن نسجله للتاريخ، وحقق إنجازات إنسانية عظيمة ساعدت في تنمية قطاعات عديدة داخل البلدان العربية وهو أمر يبعث على الفخر والاعتزاز.
 
ان صاحب السمو يستحق هذا اللقب، بجدارة وان من يقرأ التاريخ يجد سموه قائدا انسانيا لسخائه وعطائه في مد يد العون لكل انسان وكل الشعوب، وهو قائد انساني بكل معاني الانسانية ومشاعر المحبة الفياضة من قبل سموه ليس لشعبه الكويتي بل لشعوب العالم كله، خاصة أن الكويت لم تتأخر يوماً عن مساعدة أي دولة منكوبة ولا شعبٍ تعرّض لأزمةٍ ولا مؤسسة إنسانية دولية، وتبذل جهداً حثيثا لخدمة الإنسان في أي مكان.
 
 

 

 

 

0 أرسل : 538 الزيارات:
0
عدد التعليقات:
(admin)
الكاتب:


تعليقات الفيس بوك


التعليقات
إضافة تعليق
الاسم :
الايميل :
التعليق :


الاحدث
تحت شعار "مهنتي بين يدي"شبكة استجابة تدشن برنامجا تدريبيا تنمويا جديدا
اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء لمناقشة التطورات الجارية على ضوء التمرد المسلح لمليشيات الانتقالي
البركاني يحذر من مخاطر أي محاولات لتشطير اليمن
جامعة الحكمة نموذجاً.. دور الجامعات الأهلية في الإرتقاء بالتعليم العالي والبحث العلمي
تحت شعار (فلنجعل من اختلافنا جمالا وقوة) انطلاق مهرجان العيد والبن في لندن

الاكثر تعليقا
انتهاكات ” الزينبيات ” تصل إلى داخل المنازل بصنعاء
إفتتاح الجامعة الماليزية الدولية بمحافظة إب
لهذي الأسباب ارتفعت المشتقات النفطية في اليمن
تدشين برنامج إرادة طبيه في الاسعافات الاولية بإب
حوار صحفي مع عبير الأمير مرشحة برنامج الملكة للمسؤولية الاجتماعية

الاكثر زياره
البخيتي: تشكيل قوات مقاومة جنوبية فتح مجال لحرب أهلية وانقلاب في عدن كانقلاب الحوثيين بصنعاء
البخيتي يلتقي نائب السفير الفرنسي لدى اليمن ويطالبه بإدراج جماعة الحوثي ضمن المنظمات الإرهابية
البخيتي يوجه نصيحة مهمة وعــاجلة لعيدروس الزُبيدي وهاني بن بريك ”قبل فوات الأوان”..!
البخيتي للسفير الألماني الجديد: يجب ادراج الحوثيين ضمن قوائم الإرهاب ولا تسوية سياسية معهم قبل كسرهم عسكرياً
الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي: بيان المؤتمر اليوم في صنعاء خيانة لدم صالح وكتبه حمزة الحوثي

الاكثر ارسالا
جامعة إب تمنح الباحث عبده إسماعيل الماجستير بدرجة ( ممتاز)
بمشاركة 20 فريقا.. انطلاق منافسات دوري لانتك الرياضي لكرة القدم في الحديدة
اجتماع موسع برئاسة الوالي يناقش الإستثمار واعادة تدوير المخلفات.
عدن : نجاة إمام مسجد من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة
الموت يغيب الزميل الصحفي عبدالمنعم الجابري