&  
04/11/2019

 

اتحاد المصارف العربية يؤكد: المؤتمر السنوى في موعده 28 نوفمبر في بيروت

اتحاد المصارف العربية يؤكد: المؤتمر السنوى في موعده 28 نوفمبر في بيروت
تستمر الأمانة العامة لاتحاد المصارف العربية في بيروت، وبالرغم من كل الأحداث التي شهدها لبنان مؤخرًا، بالترتيبات والإجراءات لاحتضان أكبر وأهم مظاهرة مصرفية عربية دولية ضمن فعاليات المؤتمر المصرفي العربي السنوي بدورته الرابعة والعشرين، الذى ينظمه اتحاد المصارف العربية تحت عنوان: ‘انعكاسات التقلبات السياسية والاقتصادية على مسار العمل المصرفي في المنطقة العربية ‘ في بيروت العاصمة، خلال يومي 28 و29 نوفمبر 2019.
وكان الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، وسام فتوح، تقدم بتوصية إلى أعضاء مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية المؤلف من 20 دولة عربية، يوصى بالإبقاء على انعقاد المؤتمر في بيروت كما كان محددًا مسبقًا أي يومي 28 و 29 نوفمبر 2019 في فندق فينيسيا، بالرغم من الأحداث الأخيرة التي مر بها لبنان، وبعد مشورات في مجلس إدارة الاتحاد، وبدعم من رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية ممثل المصارف اللبنانية في مجلس الإدارة الدكتور جوزيف طربيه، تم الاتفاق على ابقاء انعقاد المؤتمر في بيروت دون التغيير في مكانه و موعده .
وقال وسام فتوح، أن إصرار الإقبال العربي والعالمي للحضور إلى بيروت والمشاركة في هذا المهرجان المصرفي والمالي هو تأكيد جديد للثقة الكبيرة التي تتمتع بها بيروت، على أنها عاصمة المؤتمرات والمال دون منازع ولا أحد يمكنه أن ينل منها هذا الدور.
وقال:’مجددًا يكسب اتحاد المصارف العربية الرهان على اعتماد العاصمة اللبنانية مكانًا لانعقاد المؤتمر السنوي للإتحاد، فالإقبال النوعي المصرفي والاقتصادي للوفود المشاركة من مختلف دول العالم من الخليج العربي، الى أميركا و أوروبا ومشاركة مؤسسات دولية كلها عوامل أثبتت أن بيروت لا تزال فى قلب كل من أحبها وزارها، وتؤكد مرة أخرى دورها الريادي في عالم المال والأعمال.’
وأضاف أنه بالرغم من كلّ الظروف والأحداث المستجدة في منطقتنا العربية وخاصة لبنان استمر اتحاد المصارف العربية بالتحضير لأعمال المؤتمر الذى سيشارك في أعماله أكثر من 700 مشارك من وزراء ومحافظي بنوك مركزية ورؤساء مؤسسات مالية من 26 دولة تجمعهم لغة واحدة ألا وهى الاستقرار الأمني والاقتصادي، تحصين القطاع المالي ودعم لبنان.
تابع فتوح: ‘يأتي انعقاد مؤتمرنا السنوي هذا العام وسط متغيرات سياسية واقتصادية و احداثًا كبرى شهدها لبنان ومنطقتنا العربية، ما يفرض علينا مواكبة ومتابعة مستدامة لهذه الاحداث، ومن ثم رسم السياسات المالية والاقتصادية والتنموية الكفيلة بمواجهة هذه التداعيات والحد من تأثيراتها وتداعياتها السلبية على اقتصادات الدول العربية’.

اليوم السابع

 

 

 

0 أرسل : 171 الزيارات:
2
عدد التعليقات:
(admin)
الكاتب:


تعليقات الفيس بوك


التعليقات
إضافة تعليق
الاسم :
الايميل :
التعليق :


الاحدث
السلطة الملحية بالمحويت تنجز ملف علاج أبناء المحافظة من جرحى الجيش الوطني بالمنطقة العسكرية الخامسة
محافظ المحويت يلتقي السفير الفرنسي لدى بلادنا فى الرياض
ورثة متوفي بطورالباحة يطالبون المحافظ محاسبة التامينات والبريد بحرمانهم راتب والدهم
الجالية اليمنية بمملكة بريطانيا تكرم رئيس نادي الأجيال بمديرية مقبنة بدرع المغتربين لعام 2019
الاعلام الثقافي CMC يختتم دورة حول تطوير المهارات الإعلامية للدفعة الثالثة من طلاب الإعلام

الاكثر تعليقا
«باسلامة» يصدر قرار ترخيص جامعة القرآن الكريم بشبوة
انتهاكات ” الزينبيات ” تصل إلى داخل المنازل بصنعاء
إفتتاح الجامعة الماليزية الدولية بمحافظة إب
لهذي الأسباب ارتفعت المشتقات النفطية في اليمن
تدشين برنامج إرادة طبيه في الاسعافات الاولية بإب

الاكثر زياره
البخيتي: تشكيل قوات مقاومة جنوبية فتح مجال لحرب أهلية وانقلاب في عدن كانقلاب الحوثيين بصنعاء
البخيتي يلتقي نائب السفير الفرنسي لدى اليمن ويطالبه بإدراج جماعة الحوثي ضمن المنظمات الإرهابية
البخيتي يوجه نصيحة مهمة وعــاجلة لعيدروس الزُبيدي وهاني بن بريك ”قبل فوات الأوان”..!
البخيتي للسفير الألماني الجديد: يجب ادراج الحوثيين ضمن قوائم الإرهاب ولا تسوية سياسية معهم قبل كسرهم عسكرياً
الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي: بيان المؤتمر اليوم في صنعاء خيانة لدم صالح وكتبه حمزة الحوثي

الاكثر ارسالا
جامعة إب تمنح الباحث عبده إسماعيل الماجستير بدرجة ( ممتاز)
بمشاركة 20 فريقا.. انطلاق منافسات دوري لانتك الرياضي لكرة القدم في الحديدة
اجتماع موسع برئاسة الوالي يناقش الإستثمار واعادة تدوير المخلفات.
عدن : نجاة إمام مسجد من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة
الموت يغيب الزميل الصحفي عبدالمنعم الجابري